مراجعة كتاب لياقات الكاتب | دوروثي براندي


السلام عليكم يا رفاق 






تتزاحم في داخلي مشاعر تتبدل بين السلبيه القاتمه والايجابيه الساطعه..  أشعر بالاختناق إثر كَبتها .. وتتعاظم في عقلي أفكار تتبدل بين المُثبطه و المُلهمه .. ليفقد جسدي صبره ف تُعبر يداي وتهرشانني للعودة  لتلك العادة التي كنت كلما عدت الى ممارستها ترتد معها مخاوفي من أن لا أكون جديرة ب إتقانها .
 لكن قبل أيام لست بقليله أخذتُ نفسً عميق وقررت قائلةً لنفسي: سأعود للمحاولة لإنارة وهج قلبي وإتصالي بذاتي أكثر من خلال ال..كتابة ، إتجهت لمكتبي ب تردد وخجل تٌظهرهما طريقة سيري ، نعم كان خجلي من كتاب مضى ع قُنوطه في مكتبتي المتواضعه سنه واحده 365 يومً ! دون أن أُعيره أي اهتمام وتردديي الذي كان ينتابني إنني حينما التقط ذلك الكتاب قد لا أجد ضالتي المعهوده ولكن خوفاً من انتصار التردد على رغبتي التقطته ب سرعةٍ سَبقت يداي بها ضجيج عقلي ومباشرةً قراءته وأنهيته في ثلاثةِ أيامٍ متباعده .

وهنا أكتب لكم مراجعه بسيطه عن هذا الكتاب ( لياقات الكاتب )
للكاتبه دوروثي براندي 
دار النشر : كلمات 
الكتاب ينقسم الى سبعة عشر فصلاً عُصرت في 156 صفحة .



تعرض الكاتبة تفاصيل صغيره وغامضه في حياة الكاتب وشخصيته والكثير من التمارين التي قد يبدوا عليها نوع من الصرامة .

الكاتبه تبعث رسالة لكل كاتب ناشئ أو حتى من يريد أن يكتب ، ف تطرح ماهي صعوبات الكتابة  بشكل عام وانواع الكُتاب ، واكثر ما اشادة اليه هو ان الكاتب يجب أن يغوض في اعماق ذاته ويكون المراقب الاول لها و أن يمارس في البداية الكتابة يومياً ، نعم يومياً وفي زمن محدد لا مهرب منه ! ..أن يكتب ليتعمق في ذاته وليصبح الحاجز شفافً بينه وبين الورقه والقلم وأن يعبر عما يشعره ويراه وأن يدون اللحظات الآنيه حوله دون انتظار الإلهام من السماء.


ترى الكاتبه أن لدى كل كاتب ثنائية الشخصيه ! ، العقل الواعي الذي تُشبهه بالحرفي ، ذلك الشاب الناضج .. الناقد .. المتوازن ، والعقل اللاواعي وهو الذي تُشبهه الكاتبه ب الفنان ذلك الطفل العاطفي .. الفُضولي .. المتحرر وأن تلك الثنائيه والإتزان ما بينها هي ما تجعل أعمال الكاتب ذات تأثير رائع وجميل . 



تتناول الكاتبة  نقطه بداية لا مفر منها لدى أي كاتبٍ مبتدئ وهي الخوف والاحباط من عدم قدرته ع كتابة كلمه تُستحق أن تُقرأ ولذلك هي تنصح بشده أن تشحن ذاتك وتقدرها التقدير اللازم ولانه لا أحد سيدعمك ولا احد سيتفهم ما تشعر به أكثر من نفسك ، وان تكتب حتى تصبح عملية الكتابة انسيابيه لديك ، لتتعمق فيما بعد للدخول لمرحلة تحديد مشاكلك الكتابيه بموضوعية اكثر وقراءة اعمالك بعين نقديه لتنتقل الى مستوىً افضل واكتشاف نقاط قوتك وضعفك ومهاراتك الكتابيه الخاصة والمناخ الذي تكتب به جيداً ، مثلا هل تكتب بعد يوم هادئ ام بعد يوم نشيط ؟ ، بل حتى تتعمق الكتابة بشكل مختصر عن كيف تقرأ ككاتب ف تنصح أن تقرأ مرتين مرة بعين قارئ ومرة بعين كاتب وكيف تمارس محاكاة النُصوص للتعلم فقط لا للمحاكاةِ ذاتِها التي ربما تُبعدك عن اصالتك الكتابية ، وفي صفحاتِ أخرى تسرد الكاتبة إلى أن على الكاتب النظر الى الامور بعين بريئه ومُندهشه .. العين التي تحول المشهد العادي الساكن ، الى مشهدٍ حيوي موسيقيِ ويُصَورهُ على الورق !. 


↴  إقتباسات عشوائية من الكتاب 


" يجب أن يحتوي الجزء الأكبر من مكتبتك على الأعمال الكلاسيكية، وحاول أن تقلص بشكل كبير من الكتب المعاصرة : أي الكتب التي كتبت في آخر عشرين سنة ، كلما باعدت بينك وبين الكتب المعاصرة كلما قويت مناعتك ضدها " 

"المؤلف العبقري يحافظ إلى آخر نفس فيه على العفوية والعاطفة المشحونة لطفل صغير، والعين البريئة ... هذه النضارة في التجاوب مع المحيط بسرعة لها قيمة حيوية لموهبة الكاتب " 


"مهمة الكاتب الاولى هي الموازنة بين الجدل في طبيعته ، أن يجمع جوانب كل شخصية ( الحرفي _الفنان )في شخصية واحده " 


"اللاوعي خجول ، مراوغ ، صعب المراس ولكن من الممكن أن نتعلم كيفية ترويضة ، أما العقل الواعي فهو متطفل ، عنيد ، مغرور ولكن من الممكن أن نجعله خاضع للموهبة الغريزية من خلال التدريب "


"راقب نفسك وكأنك صديقك المقرب ليس فقط كذاتك الرئيسية والموجهة ، لا أحد غيرك يصلح لإكتشاف ماهي أنسب طريقة للتحفيز والمتعة " 


"العادات القديمة قوية وغيورة .. إذا ما تمت مهاجمتها بشكل جذري ستنتقم لنفسها !" 


"تستطيع الوصول وإحياء كل جانب من جوانب حياتك ، بشرط أن لا تسمح لنفسك بالوقوع ضحية للملل واللامبالاه "


"امتع نفسك بدون كلمات ، تجول وحيدا لمسافات طويلة ، استمع الى سمفونية ، زر متحفاً " 

❀❀

لا أود أن أُطيل أكثر  ف هناك الكثير من التفاصيل الطويلة المُختصرة تناولتها الكاتبه في 156 صفحة فقط ! 

الكتاب نظري عملي ف هو كما اشدت سابقاً يحتوي ع تمارين تساعدك في تطوير جانب الكتابه . 

وما قد حصل معي شخصياُ  أن الكتاب دفعني مرة أخرى لعادة الكتابة ، تحديداً الكتابة اليومية ولعل لي تدوينات قادمه أتحدث بها عن  تجرتبي . 

❀❀


ملاحظة : كل ما أكتبه هنا يمثل أرائي الشخصية فقط . 

في النهاية أترك لك البحث وإختيار هل سيكون هذا الكتاب من بين قائمة كُتبك أم لا .

شاركني هل قرأت/تِ الكتاب أوهل قرأت/تِ مؤلفات أخرى للكاتبه وما رأيك به ؟ 



أتمنى أن تكون التدوينة نالت ع إعجابكم ، كونوا بخير 




ليست هناك تعليقات