فكرة وقرار



حينما كنت تحتسي كوب قهوة.. تمارس رياضة.. تحادث اشخاص..
تمارس هواية .. قبل نومك .. أثناء تناول وجبة عشاءك .. في منتصف طريقك الى مكان ما او حتى وانت على متن طائرة تتجه بك نحو دولة ما ! .. اثناء الضحك مع الاصدقاء .. اثناء حوار.


 داهمتك فكرة ! .. دون حتى أن تطرق الباب !...

فكرة لمشروع معين ، فكرة لتعلم شيء جديد ، اين كانت تلك الفكرة المهم انها قدمت لتفتح لك باب لا تعلم الى اين سيسير بك !.


ما بعد المداهمه.. هل سوف تصبح تلك الفكرة تحت التنفيذ ام انها ستعبر عبورالكرام ؟.

حسنا .. حينما تقرر التنفيذ وقبلها التخطيط العميق فالعميق ، لتخرج من حديقة الراحه لتكتشف اسرار غابة جديده لا تعلم ما سيواجهك تأكد ان ذلك القرار وتلك الخطوة الاولى ليست ك باقي الخطوات .

لانها خطوة اساسها الشجاعة .. وقودها الشغف والرسالة .. وبطلها انت :) .

ولكن مُثبِطُها الخوف والشك .. ومبطلها المماطلة والتسويف  ، وبطلها.. ايضا انت :) !!

لك الخيار أي بَطلا تود أن تكونه .. ولا استطيع ان اعدك ان تلك الفكرة قد تسير بك الى مطاف جيد او غير ذاك ولكن ما استطيع ان اعدك به أنها ستمنحك التجربة التي ستصقل الشخصية والخبرة الخاصتان بك .

وكما سمعت ذات مره المتحدثة التحفيزيه ليزا نيكولز تقول:إذا أردت أن تقفز ، ف واحدة من ثلاثة أمور قد تحدث .. قد تحلق وتطير ، أو قد تسقط على شيٍء ناعم ، او قد تقع لإسفل بقوة.. في كِلاً من الحالات سوف تنهض من جديد ، على أي حال إقفز!


في النهاية.. ينتابني سؤال ..

اذا داهمتك تلك الفكرة ماذا س تقرر؟؟




ليست هناك تعليقات